تعرف علي أهم الأنشطة السياحية في أملج

الأنشطة السياحية في أملج واحدة من أجمل المدن في المملكة العربية السعودية ، تضم الكثير من المناطق السياحية ، مما عزز الأنشطة السياحية في أملج ، خاصة بعد قيام المملكة بافتتاح الطريق بحري الرابط بينها ، وبين جمهورية مصر العربية  

أهم الأنشطة السياحية في أملج

أهم الأنشطة السياحية في أملج
أهم الأنشطة السياحية في أملج

– أملج أو الحوراء كما كانت تعرف قديما بهذا الإسم بين العرب لها طبيعة خلابة ، وتضم مجموعة من الجزر الطبيعية الخلابة والشواطئ ساحرة

– كما تمتلك أملج مجموعة كبيرة من الكنوز الأثرية والتاريخية  التي جعلت السياحية تنتعش بها ، كما أن المساحة الجغرافية الخاصة بأملج ، التي تمتد على بعد 147 كم شمال ينبع غرب المملكة العربية السعودية ساهمت في هذا الانتعاش  

– تمتد على سواحلها مجموعة من شواطئ أملج الرملية التي تعرف من جمالها ، ونقاء الرمال والمياه ونظافتها باسم مالديف السعودية على ساحل البحر الأحمر في البلاد  

– حيث أن من الشاطئ يمكن للزائر رؤية الجبال والبراكين غير النشطة ، بينما على امتداد البصر تمتد مزارع المانجو في الجوار في متعة من ألوان الطبيعية التي تريح الأعصاب ، وتساعد على الاسترخاء 

تعرف على الأنشطة السياحية في أملج

تعرف على الأنشطة السياحية في أملج
تعرف على الأنشطة السياحية في أملج

الشواطئ البحرية الرائعة 

– تتنوع شواطئ أملج ما ساهم في التنوع  الأنشطة السياحية في أملج ، حيث تتميز المياه في تلك الشواطئ أنها  واضحة وصافية ولها لون أزرق فيروزي ، ما يعزز ذلك الوضوح الاستثنائي ، وهو ما يجعلها مناسبة للسباحة والاستمتاع بالحياة البحرية تحت الماء.

– تتمتع أملج أن الرمال بها ناعمة للغاية ، وصافية ولها لون أبيض ، ما جعل البعض يشبهها برمال شواطئ المالديف الساحرة ،  وتعتبر مثالية للأشخاص الذين يرغبون في الاسترخاء بجوار البحر ، أو أخذ حمام شمسي وتان على الجلد.

– تتميز الشواطئ أنها على بعد كيلومترات من الشواطئ الناعمة ، تتناثر أشجار النخيل الاستوائية التي تغذيها الينابيع الطبيعية موفرة  الظل ، وبعض من البرودة المنعشة للزائر . 

– تقع الينابيع التي تغذي هذه الأشجار في الشمال في منطقة كوف ، التي تقع بين سلسلة الجبال والبحر ، ومن أشهر الشواطئ في أملج شاطئ رأس شعبان ، وشاطئ دقم.

الأنشطة السياحية في أملج في الشواطئ البيضاء 

ممارسة رياضة الغوص والسباحة 

=
ممارسة رياضة الغوص والسباحة 
ممارسة رياضة الغوص والسباحة

– ممارسة رياضة الغوص حيث  يتمتع الزوار بمجموعة متنوعة من الحياة البحرية عند الغوص في مياه البحر الأحمر في أملج ، حيث أن بها أكثر من 1200 نوع من الأسماك ، من تلك الأنواع ما يقارب  10٪ لا يمكن رؤيتها ، إلا في البحر الأحمر فقط دون بحار العالم.

– الاستمتاع بالشعب المرجانية في تلك السهول الرملية البيضاء الشاسعة التي تقع في الجرف البحري الضحل مثلها ، مثل المياه قبالة البر الرئيسي والجزر ، والتي  تعتبر فرصة كبيرة للسباحة والغطس ، والتمتع بعالم ما تحت البحر. 

– استئجار القواراب حيث أن يمكن لمحبي المغامرات استئجار قارب ، وسعره عادة ما يكون 400 ريال سعودي لمدة 3 ساعات كاملة ، وهو وقت كافي للاستمتاع بالشاطئ  والخروج إلى أقرب الجزر مثل جبل حسن ، كما يمكن ممارسة رياضة الغوص ، واستكشاف المساحات الشاسعة من الشعاب المرجانية التي تقع تحت السطح بألوانها الرائعة ، والتي يتميز بها البحر الأحمر.

قد يهمك أيضا

الهجرة الى كندا من السعودية للمقيمين

الاستمتاع برؤية الحيوانات البحرية 

– الاستمتاع برؤية السلاحف البحرية ، حيث أنها عبارة عن مشهد شائع في مياه جزر أملج بشكل خاص ، حيث يتوفر فيها أربعة أنواع منها السلحفاة الخضراء،  سلحفاة منقار الصقر، سلحفاة الرأس وسلحفاة ريدلي. 

– يمكن للزوار متابعة هجرة السلاحف لمسافات طويلة بين مناطق التغذية ، وتستخدم الإناث من السلاحف  شاطئ الجزر لبناء الأعشاش في الرمال ، ووضع بيضها أثناء الليل ، وعندما تفقس السلاحف في وقت لاحق وتعود إلى البحر.

– الاستمتاع برؤية أبقار البحر ، هي عبارة عن حيوانات بحرية تملأ شواطئ البحر الأحمر ، وتعيش في المياه الدافئة في مروج الأعشاب البحرية في الأماكن الضحلة في الخليج والمحمية ، والتي منها قنوات المانغروف والجزر الساحلية.

قد يهمك أيضا

حجز تذاكر عبارة ضبا سفاجا

المغامرة واستكشاف حقول الحمم البركانية 

– من أهم الأنشطة السياحية في أملج قضاء يوم مميز في حرت لوناير ، وهو بركان يفترض أنه نائم وحقول الحمم البركانية في منطقة خيبر ، حيث يعتبر بركان جبل أبيض أطول بركان في المملكة العربية السعودية على ارتفاع 2093 م ما يعادل 6867 قدم  

– يبتعد حوالي ساعتين بالسيارة إلى الشمال من منطقة أملج ،  وعلى بعد كيلومترين في الشمال ، يقع جبل القدر بارتفاع 2022 متر ، كما يمكن للزوار رؤية المناظر الطبيعية شبيهة بتلك الموجودة على سطح القمر 

– الاستمتاع بالتدفقات الخاصة بالحمم البركانية القديمة والحديثة ، والتي تقع على مساحة 14000 متر مربع بين حائل ، والجانب الشمالي من مدينة أملج ، كما أنها عبارة عن خط طويل من المخارج البركانية الممتدة على بعد 100 كيلومتر من الشمال إلى الجنوب.

اقرأ أيضا

فيزا المغرب للمقيمين بالسعودية

استكشاف المناطق الأثرية من الأنشطة السياحية في أملج 

استكشاف المناطق الأثرية من الأنشطة السياحية في أملج 
استكشاف المناطق الأثرية من الأنشطة السياحية في أملج

– من المعروف عن منطقة تبوك التي تحيط بمنطقة أملج ، أنها تضم عدد كبير من المواقع الأثرية التاريخية المهمة ، وثروة من الآثار مثل اللوحات الصخرية الجدارية ، والنقوش القديمة والمقابر القديمة والحصون والقصور. 

– كما تتنوع بتلك المنطقة العديد من المصنوعات اليدوية الحديثة من طرق الحج الإسلامية المصرية السورية ، وأثار خط سكة حديد الحجاز القديمة 

– وتنتشر في تبوك أقدم حفرية بشرية لرفات رجل يبلغ من العمر 85000 عام ، كان قد عثر عليه في صحراء النفود على مشارف تبوك

– كما يمكن للزائر اكتشاف الكهوف والمقابر والفن الصخري ، والآثار الموجودة في الحضارات القديمة التي توجد بكثرة في تلك المنطقة ، والمناطق المحيطة التي على مسافة قريبة من أملج.

أهم الأنشطة السياحية الطبيعية في أملج 

أهم الأنشطة السياحية الطبيعية في أملج 
أهم الأنشطة السياحية الطبيعية في أملج

– الاستمتاع بالمحميات الطبيعية من أهم الأنشطة السياحية في أملج ، حيث تم تخصيص مساحات كبيرة من الأرض  ، والأراضي الجبلية شمال منطقة أملج لتوفير ملاذ للحياة البرية والطيور المهاجرة ، الأمر الذي جعلها من أهم المناطق السياحية في أملج  ، وقبلة لكل لمحبي الطبيعة ومحبي مراقبة الطيور

– من أهم المحميات الطبيعية في تلك المنطقة  محمية الطويق الطبيعية ،  محمية الخنساء للحياة البرية، الأراضي الرطبة في تبوك.

– الاستمتاع بمراقبة الطيور المهاجرة ، حيث يستمتع محبي الطيور بمشاهدة ما يقارب 511  نوع من الطيور في المملكة العربية السعودية ، كما يمكن للزائر رؤية الطيور المهاجرة في المحميات ومناطق الأراضي الرطبة. 

شاهد أيضا

الخطوط الجويه السعوديه الحجز عبر الانترنت 

نبذة عن أملج والموقع الجغرافي 

الموقع الجغرافي هو الأمر الذي ساهم في انتعاش الأنشطة السياحية في أملج ، حيث أنها تقع على ساحل البحر الأحمر بين مدينتي الفجة وينبع ، وهي تابعة لمنطقة تبوك من حيث الإدارة ، وتضم العديد من القرى والجزر ، من أشهرهم جزيرة جبل حسان ، وجزيرة الفوايدة ، وجزيرة أم سحر ، ويعتمد السكان على الزراعة والأنشطة الساحلية من صيد الأسماك ،  وبناء السفن والقوارب ، وتربية المواشي.