بحث عن علم النفس التربوي

بحث عن علم النفس التربوي واحد من العلوم الإنسانية الهامة ، وفرع من فروع علم النفس بشكل عام ، ويفصل بحث عن علم النفس التربوي دوره في الدراسة العلمية للسلوك الإنساني ، في مختلف المواقف التربوية التي يقع بها أو يمر فيها ، كما أن له دور هام في تقديم أجيال سوية للمجتمع من حيث المستوى النفسي.

بحث عن علم النفس التربوي وأهميته للمجتمع 

بحث عن علم النفس التربوي وأهميته للمجتمع 
بحث عن علم النفس التربوي وأهميته للمجتمع

تعريف علم النفس التربوي 

موضوع بحث عن علم النفس التربوي 
موضوع بحث عن علم النفس التربوي

قدم المختصين في مجال علم النفس أكثر من تعريف لمجال علم النفس التربوي نظرا لاختلاف ، وتباين وجهات النظر ولكن بشكل إجمالي لتلك التعريفات ، يقدم بحث عن علم النفس التربوي على أنه عبارة عن دراسة مفصلة للسلوك الإنساني ، والمنظمة للعمليات العقلية والانفعالية الشعورية ، وكذلك كل الأنشطة الجسدية التي يمر بها في مجموعة من المواقف التربوية التي تستهدف مساعدته في النمو بشكل سوي على المستوى النفسي متكاملا على كل الجوانب ، والنواحي العقلية والجسدية والعقلية والاجتماعية ما يجعله شخصا مؤهلا للتكيف مع نفسه أولا ، ومن ثم مع محيطه الاجتماعي والمجتمع كاملا بعد ذلك.

موضوع بحث عن علم النفس التربوي 

يستعرض بحث عن علم النفس التربوي اختصاص علم النفس التربوي la psychopédagogie المقدم كأحد أهم  المقررات الرئيسية ، في عملية تدريب المعلمين في كليات التربية على اختلاف تخصصاتها ، والمساعدة في  إعداد المعلمين والموجهين عبر إعداد  البرامج المتخصصة في التدريب ، والتأهيل على اختلاف أنواعه  ومستوياته ، وكما أنه مهم في عملية إعداد الأخصائيين النفسيين الذين يتخصصون في العمل داخل الحقل التربوي المدرسي

وظيفة علم النفس التربوي 

تتلخص جوهر وظيفة علم النفس التربوي في تزويد المعلمين ، وكل العاملين في ميادين تعديل السلوك الإنساني ، سواء كان ذلك في الجانب التربوي أو غيره  بالمبادئ النفسية الصحيحة التي تتناول كل ما يخص مشاكل  التربية ، والمسائل التعليمية  المدرسية وذلك لتقديم فرد صاحب توجيه عميق وفهم واسع ، وإدراك جيد ولديه من المرونة ما يكفي لحسن إدارة المواقف التربوية على اختلافها وتنوعها ، وتوقيت وقوعها والمرونة والتكيف مع عنصر المفاجئة في تلك المواقف.

بحث عن علم النفس التربوي وأهم مجالاته

=
بحث عن علم النفس التربوي وأهم مجالاته
بحث عن علم النفس التربوي وأهم مجالاته

علم التربوي يضم مجموعة من المجالات الهامة ، والتي يستعرضها بحث عن علم النفس التربوي بشكل مفصل كالتالي:

الأهداف التعليمية 

يختص علم النفس التربوي هنا بمجموعة الأهداف العامة للعملية التعليمية بشكل كامل ، من حيث المخرج التعليمي المقترح أن تقدمه للمجتمع ، كما أنها تختص بمجموعة الأهداف التعليمية التي تسعى إليها المدرسة بشكل خاص ، وذلك نابع من الاختلاف والتنوع في المدارس التعليمية.

اقرأ أيضا

بحث عن دور المواطن في المحافظة على الامن

خصائص نمو المتعلمين

يهتم علم النفس التربوي بخصائص التلاميذ والمتعلمين ، والتي بالطبع تختلف وفق مجموعة من العوامل والمتغيرات لتلك التلاميذ أو مجموعات المتعلمين ، وهذا لأن علم النفس التربوي يقدم صياغة الأهداف ، وطرق التصنيف المناسبة لخصائص تلك المجموعة ، حتى يمكن استخدامها في عملية التعلم ولإنتاج مخرج تعليمي سليم وسوي ، ويناسب بالفعل للأهداف العامة والواقعية بشكل صحيح بالتبعية لخصائص التلاميذ.

طرق التدريس 

طرق التدريس عبارة عن الأسلوب المقدم به العملية التعليمية ، والمناهج الدراسية للطلاب والمعلمين ، وعليه لابد وأن يكون ذلك الأسلوب والطريقة مناسبة لمجموعة التعلم ، وذلك لتكون قادرة على تنمية القدرات الخاصة بكل متعلم بصفة فردية تناسب وتلائم طبيعته الخاصة ، وكذلك تكون قادرة على تنمية الجانب الانفعالي والجسدي والاجتماعي والشعوري بشكل صحيح وسليم ، ومتناسب مع مرحلته العمرية من الطفولة وحتى النضج.

اقرأ أيضا

بحث عن نظم معلومات الموارد البشرية

طبيعة عملية التعلم

طبيعة التعلم مرتبطة ارتباط كبير بالطرق التي يمكن بها إكتساب الأساليب المتطورة ، في السلوك المراد أن يكتسبه ذلك المتعلم ، وهذه الطرق تلقى إهتمام من المعلمين ، ويكون ذلك الإهتمام نتيجة أن تلك الطرق تعطي لهم امكانية في اختيار الطرق الصحيحة لعملية التدريس 

عملية التقويم التربوي 

التقويم بشكل عام هو واحد من أساسيات تكوين العملية التربوية ، وعليه هو بند أصيل ومجال هام في علم النفس التربوي من خلال عملية وضع الاختبارات المتنوعة ، والتي تناسب العوامل النفسية لها المتعلم ووفق النمو العقلي والبدني الخاص به ، وتراعيها بشكل جيد.

عناصر علم النفس التربوي 

عناصر علم النفس التربوي 
عناصر علم النفس التربوي

– أول عنصر من عناصر علم النفس التربوي هي الدراسة العلمية التي توفر عملية الربط بين الدراسات الاستكشافية ، والمعلومات المعروفة عن موضوع الدراسة فيما يخص علم النفس التربوي ، وكذلك تساعد هذه الدراسات على حل العديد من المشكلات المرتبطة بهذا المجال ، وتقديم كل المقترحات الصحيحة من خلاله.

– السلوكيات هي العنصر الثاني ، وهو القائم على بحث عن علم النفس التربوي ، لأنه ببساطة يقدم المساعدة له في فهم وتفسير العديد من سلوكيات الأفراد ، أو المتعلمين بشكل خاص .

–  المواقف التربوية عنصر مهم ، لأنه يقف على ردود الأفعال للأفراد المتعلمين داخل الجلسات التعليمية ، حيث يتفاعل فيها الطلاب مع المعلم

– التعليم والتعلم  والذي يحد تداخل واضح بين مفهوم هذا وذاك ، بل البعض يعتبر واحد وهو أمر خاطئ لأن ببساطة التعلم ، هو عبارة عن عملية تأسيسية تبدأ منذ لحظة الولادة للفرد الإنساني ، أما عملية  التعليم ، فهي عبارة عن  السلوك الإيجابي المقرون بالعملية التربوية

اقرأ أيضا

بحث عن القاضي اياس

بحث عن علم النفس التربوي وأهم أهدافه

بحث عن علم النفس التربوي وأهم أهدافه
بحث عن علم النفس التربوي وأهم أهدافه

– يستهدف علم النفس التربوية مبدأ المعرفة النظرية للسلوكيات النفسية للفرد الإنسانية ، ومجموعة الآراء المقدمة حول تلك السلوكيات ، في تفسيرها عبر مرور المتعلم بالمواقف التعليمية التربوية المختلفة ، في أطر ومبادئ علم النفس التربوي 

– ثم يقوم علم النفس التربوي بتطبيق تلك المعرفة النظرية ، وتحويلها إلى علم تطبيقي من خلال تقديمها في شكل علمي ومدروس لكل مسؤول ، أو مختص بالعملية التعليمية التربوية من خلال معرفة المواقف التعليمية التربوية ، الأمر الذي يخلق جو تعليمي متفاعل بشكل صحيح.

– المساهمة في  فهم سلوكيات الطلاب ، بما يترتب عليه من القدرة على تلبية احتياجاتهم النفسية والعقلية ، مع الفهم العلمي الصحيح  للأسباب الكامنة وراء التصرفات في العملية التعليمية ، وإجراء تصنيف لتلك العوامل حسب العوامل العقلية لكل متعلم ، والقيام بتقديم المناسب لهم من طرق تدريسية قائمة على فهم قدرات كل واحد منهم العقلية

اقرأ أيضا

بحث عن التنظيم الجيني والطفرة

أهمية علم النفس التربوي 

– تعود أهمية بحث عن علم النفس التربوي في أهميته ، حيث أنه موكل بتقديم العون والمساعدة للمعلمين ، وكل القائمين والمشاركين في العملية التعليمية التربوية ، من خلال الوضع السليم لأهداف علم النفس التربوي والعملية التعليمية .

– تقدم المحتوى التعليمي للمعلم الضامن ، لتقديم كل سبل التعاون للمعلم في فهم الأسس الكاملة للعملية التعليمية ، مع التمكين للمعلم من امتلاك قدرته على تقويم طلابه عبر فهم وتفهم لحاجات كل متعلم بشكل صحيح ، وامتلاك القدرة على حل مشكلاتهم.

– امتلاك المعلم القدرة الكافية في عمل الضبط الذي يقوم به  داخل العملية التعليمية ، من أجل عدد من المتغيرات المسببة ، وامتلاك القدرة على ربطها ببعض للقدرة على ضبط غرفته الصفية ، بما يناسب المتوسط العمري لطلابه والقدرات العقلية .