التخطي إلى المحتوى

حبوب بارافون Parafon حبوب دوائية لها فعالية قوية في العمل على ارتخاء العضلات ، وعلاج الشد العضلي في جسم الإنسان ، وبفضل أن حبوب بارافون تتكون من مادة الباراسيتامول ، التي يعتبر لها دور قوي في تسكين الألم الناتج عن العضلات والمفاصل.

تعرفوا على حبوب بارافون Parafon لعلاج الشد العضلي وتسكين الألم 

تعرفوا على حبوب بارافون parafon لعلاج الشد العضلي وتسكين الألم 
تعرفوا على حبوب بارافون parafon لعلاج الشد العضلي وتسكين الألم

حبوب بارافون Parafon

تتكون حبوب بارافون من المادة الفعالة الكلورزوكسازون التي تعمل على ارتخاء العضلات المتصلبة ، أو المشدودة وكذلك تعمل على مادة الباراسيتامول على تسكين الألم ،  سواء كان في العضلات والمفاصل ، أو خفض درجة حرارة الجسم المرتفعة الناتجة عن ألم المفاصل ، ومنطقة أسفل الظهر وتقدر نسبة مادة  كلوزوكسان  بحوالي 250  ملجم ، بينما يوجد فيه  300 ملجم من باراسيتامول ، والدواء مصنف من فئة أدوية العضلات والعظام وآلام المفاصل.

دواعي استخدام حبوب بارافون Parafon

دواعي استخدام حبوب بارافون parafon
دواعي استخدام حبوب بارافون parafon

– يستخدم الدواء في علاج التواء المفاصل والتعثر.

– يستخدم في علاج الصداع الناتج عن شعور المريض بالتوتر أو التوتر العضلي .

– العمل على علاج الم الرقبة الناتج عن انفتال الرقبة.

– الدخول في علاج تمزق العضلات الناتج عن الإصابات ، والذي يتعرض له الرياضيين بصفة رئيسية.

– علاج التهاب الفقرات المفصلية والألم الناتج عنها.

– العمل على علاج الشد العضلي 

– الدخول في علاج الرضوض العضلية.

– العمل على تسكين الألم الناتج عن تآكل الفقرات العنقية.

– علاج متلازمة اعتلال الجذور الرقبية 

اقرأ أيضا

ميولجين Myolgin أقراص لإزالة التقلصات العضلية

الآثار الجانبية الشائعة في استخدام حبوب بارافون Parafon

الآثار الجانبية الشائعة في استخدام حبوب بارافون parafon
الآثار الجانبية الشائعة في استخدام حبوب بارافون parafon

– يتسبب الدواء في مجموعة من الأعراض الجانبية التي تقل حدتها ، أو تزيد تبعا لحالة المريض الصحية ، بداية من شعور المريض بالدوخة والدوار.

– يتسبب الدواء في شعور المريض بالرغبة في النوم والنعاس.

– ينتج عن الدواء مجموعة من الاضطرابات في الجهاز الهضمي والمعدة.

– يتسبب الدواء في إصابة المريض بالتقيؤ الدموي في بعض الحالات.

– ينتج عن استخدام الدواء التغير في لون البول وتلونه باللون الأحمر أو البرتقالي.

– يتسبب الدواء في تغير لون البراز إلى اللون الأسود أو الداكن.

– يمكن أن يكون الدواء سببا في ظهور الكدمات في جسم المريض ، أو ربما يصل الأمر لتعرض المريض للنزيف.

– يتسبب الدواء في إصابة المريض بالالتهابات الحلقية ، وربما الحمى وارتفاع درجات الحرارة في الجسم.

الآثار الجانبية النادرة في استخدام حبوب بارافون Parafon

– يتسبب الدواء في اصابة بعض المرضى بمشاكل ، واضطرابات في الرؤية.

– يتسبب الدواء في تغير لون العين إلى اللون الأصفر ، وكذلك تصبغ الجلد بنفس اللون.

– ينتج عن استخدام الدواء اضطرابات في وظائف الكبد.

– يتسبب الدواء في شعور بعض المرضى بألم حاد في المعدة.

– يتسبب الدواء في شعور المريض بالارتباك وقلة التركيز.

– ينتج عن الدواء الشعور بأعراض الحساسية منها الطفح الجلدي ، والحساسية منها الحكة الجلدية واحمرار الجلد.

اقرأ أيضا

ميولاكس Myolax مسكن لآلام العضلات

موانع استخدام حبوب بارافون Parafon

موانع استخدام حبوب بارافون parafon
موانع استخدام حبوب بارافون parafon

– يمنع استخدام الدواء مع من يعاني من حساسية من المكونات الفعالة في الدواء ، مثل مادة الباراسيتامول وغيرها ، وهذا لأن ذلك يعرض جسم المريض للمضاعفات الصحية الخطيرة على صحة المريض.

– يفضل تجنب المريض بمشاكل صحية في الكبد تناول الدواء ، وهذا لأن الدواء له أعراض جانبية على وظائف الكبد ، وفي حالة الضرورة في الحاجة للدواء خاصة لمن يعاني من التليف الكبدي ، أو التهابات الكبد الفيروسية ، لابد وأن يكون ذلك تحت الإشراف الطبي الكامل للطبيب المعالج.

– يفضل في حالات النساء اللاتي يرضعن بصورة طبيعية ، ألا يتم تناول الدواء لهم إلا تحت الإشراف الطبي ، فعلى الرغم من عدم إثبات الدراسات خطورة الدواء على صحة الطفل الرضيع ، إلا أنه يفضل أن تتم المراجعة الطبية لتحديد الجرعة المناسبة ، خاصة في الشهور الستة الاولى من عمر الطفل الرضيع.

– استخدام الدواء في فترة الحمل لا يفضل بشكل عام تناول الأدوية دون الرجوع للطبيب المعالج ، وفي حالة حبوب بارافون ، فهي من فئة الأدوية التي يفضل تجنب الأم الحامل لها ، إلا في حالة كانت الفائدة الناتجة عنه للأم الحامل أكبر من الأضرار التي ربما يتسبب بها للجنين والأم.

الاحتياطات الواجب مراعاتها في تناول حبوب بارافون Parafon

 

الاحتياطات الواجب مراعاتها في تناول حبوب بارافون parafon
الاحتياطات الواجب مراعاتها في تناول حبوب بارافون parafon

 

– يجب على المريض الذي يتناول المشروبات الكحولية التوقف عنها فترة التداوي بالدواء ، لأنه المشروبات الكحولية تتسبب في زيادة أعراض الدواء ، خاصة شعور المريض بالنعاس ، والرغبة في النوم والدوخة والدوار.

– يفضل ان يتجنب المريض سياقة السيارات ، أو سياقة الآلات الثقيلة في فترة استخدام الدواء ، حتى لا يكون ذلك سببا في تعريض صحته للخطر ، لأن الدواء يؤثر على حاسة النظر ويؤثر على تركيز المريض وتوازنه.

– يفضل أن يتم تناول الدواء في حالة كبار السن تحت الإشراف الطبي الكامل ، لأنهم من الفئات التي لديها حساسية أكبر مع أعراض الدواء الجانبية ، مثل اصابتهم بقلة التركيز والتشويش ، وهو الأمر الذي ربما يكون سببا في سقوط المريض.

– استخدام الدواء بالتزامن مع تناول المشروبات الكحولية يتسبب في إصابة الكبد بالتليف ، فلابد من تجنب تناول الكحوليات أثناء فترة استخدام الدواء.

اقرأ أيضا

سريلان كريم Srilane Cream لإرخاء العضلات وعلاج حالات التشنج والإلتواء

التداخلات الدوائية مع حبوب بارافون Parafon

– يتداخل الدواء مع دواء كيتوكونازول لهذا لا يفضل تناولهما معا ، حتى لا يؤثر كلا منهما على تفاعل الآخر في جسم المريض.

– يفضل تجنب تناول الادوية الاخرى التي تحتوي على مادة الباراسيتامول ، لأن ذلك يرفع نسبة المادة في جسم المريض ، الأمر الذي ربما يكون سببا في تعريض صحته للخطر،  والتسبب في سمية الجسم بالمادة.

يجب من اخبار الطبيب المعالج في حال استخدام أدوية أخرى تسبب الدوخة والدوار ، والتي منها  مسكنات الألم ، أو مضادات الكحة الأفيونية  والتي منها كودئين ، هيدروكودون.

– يجب اخبار الطبيب المعالج في حالة تناول المريض  الكحول ، أو المواد المخدرة لعمل الاحتياطات الطبية اللازمة في مثل تلك الحالات.

– يجب اخبار الطبيب المعالج في حالة تناول المريض أدوية التوتر والأرق  ، والتي منها ألبرازولام، لورازيبام ، زولبيدم.

– لابد من إخبار الطبيب في حالة كان المريض يتناول الأدوية الأخرى المرخية للعضلات ، والتي منها كاريسوبرودول ، سيكلوبنزابارين.

– لابد من إخبار الطبيب في حالة تناول المريض الأدوية المضادة لمادة الهستامين ، والتي منها سترزين ، دايفنهيدرامين.

اقرأ أيضا

نورجيسيك Norgesic لارتخاء العضلات

جرعة حبوب بارافون Parafon

– الجرعة الاعتيادية في الدواء تكون تناول المريض قرص واحد من ثلاثة إلى أربعة مرات ، مقسمة على مدار اليوم ، أو تبعا للوصفة الطبية من الطبيب المعالج.

– يمكن تناول الدواء مع الأكل أو بدونه ، ولكن من يعاني من مشاكل صحية في المعدة ، يفضل أن يكون الدواء بعد تناول وجبة الطعام للتخفيف من أعراضه الجانبية على المريض.

– يجب على المريض الالتزام بالجرعة المحددة من قِبل الطبيب المعالج دون المضاعفة لها ، لأن ذلك يتسبب في ظهور الأعراض الجانبية للدواء بشكل مبالغ فيه ، وربما لا يتحمله المريض.