كلورانتين أم Chlorantine M لعلاج التهاب الأنف التحسسي

كلورانتين أم Chlorantine M دواء طبي علاجي اسمه العلمي هو كلورفينيرامين Chlorpheniramine ويتم تصنيف هذا الدواء على أنه ضمن مجموعة أدوية وعلاجات مضادات الهستامين Antihistamines وثلاثية الحلقات Tricyclics وأيضاً مضادات مستقبلات الهستامين من النوع الأول H1 Antagonist ويتوافر هذا العلاج في شكل أقراص دوائية بتركيز 4 مجم والإسم التجاري للدواء هو كلورانتين أم Chlorantine M ويتم إخراج هذا العلاج عن طريق البول ويمتد تأثير الدواء إلى مدة 24 ساعة, بينما يصل إلى أعلى تركيز في الدم خلال مدة من ساعتين إلى ثلاث ساعات أو يتراوح ما بين ساعة إلى 6 ساعات ويرتبط بالبروتين بنسبة تترواح بين 29% إلى نسبة 37 %.

كلورانتين أم Chlorantine M
كلورانتين أم Chlorantine M

قد يهمك :

دواء زارلتو Xarelto لعلاج أمراض تجلط الدم

دواعي استعمالات دواء كلورانتين أم Chlorantine M :

  • يعمل هذا الدواء على علاج حالات الإصابة بإلتهاب الأنف التحسسي.
  • يتم استعمال هذا الدواء في علاج حالات الإصابة بالشرى أو الأرنيكاريا والتي تُعرف بحساسية الجلد.
  • يُستخدم هذا الدواء في علاج حالات الإصابة بالطفح الجلدي والتي تحدث بسبب الحساسية.
  • يعالج هذا الدواء حالات الإصابة بالحكة الجلدية والتي تحدث نتيجة التعرض للإصابة بالحساسية.
  • كما يعمل هذا الدواء على علاج حالات التعرض للإصابة بحمى القش.
  • ويعمل أيضاً هذا الدواء على علاج حالات الإصابة برد الفعل التحسسي.
دواعي استعمالات دواء كلورانتين أم Chlorantine M
دواعي استعمالات دواء كلورانتين أم Chlorantine M

تعرف على :

دواء مكسافيت Mixavit مكمل غذائي لعلاج فقر الدم 

موانع استعمالات دواء كلورانتين أم Chlorantine M :

  • يُمنع تناول هذا العلاج في حالات وجود حساسية من الدواء.
  • كما يُمنع تناول هذا الدواء على المرضى الذين يعانون من وجود أمراض في الجهاز التنفسي مثل الإصابة بمرض الربو.
  • يتم منع تناول هذا الدواء في حالات النساء الحوامل والأمهات المرضعات رضاعة طبيعية.
  • كما يتم منع تناول هذا العلاج في حالات الأطفال حديثي الولادة والأطفال المبسترين وهم الأطفال الذين تم ولادتهم قبل موعد ولادتهم الأصلي.
  • يتم منع تناول هذا الدواء أيضاً في حالات الإصابة بإنقطاع النفس النومي.
  • يُمنع على المريض تناول جرعة زائدة من هذا العلاج, بل يجب عليه الإلتزام بالجرعة الطبية المدونة على العلاج أو الجرعة الدوائية التي وصفها له الطبيب المعالج.
=
كلورانتين أم Chlorantine M
كلورانتين أم Chlorantine M

أقرأ في :

سيروكويل 50 للنوم وعلاج الإكتئاب

احتياطات ومحاذير استعمال دواء كلورانتين أم Chlorantine M :

  • خلال فترة العلاج واستعمال هذا الدواء يجب تجنب شرب الكحول والمشروبات الروحية.
  • كما يجب الإبتعاد عن تناول أدوية وعلاجات المهدئات والأدوية المنومة وأدوية علاج الإكتئاب خلال فترة تناول هذا الدواء لأنها قد زيادة نسبة حدوث الدوخة والدوار.
  • ويجب أيضاً على المريض خلال فترة العلاج واستعمال هذا الدواء أن يبتعد قدر الإمكان عن القيام بأي نشاط يحتاج ويتطلب إلى الإنتباه والتركيز العقلي حيث أن هذا تناول الدواء يؤدي إلى حدوث حالة تثبيط في القدرات العصبية المركزية في جسم الإنسان.
  • يجب على المريض الحذر في تناول هذا العلاج عند وجود حالات الإصابة بمرض الجلوكوما ضيقة الزاوية وأيضاً في حالات الإصابة بمرض تضخم البروستاتا وكذلك في حالات الإصابة بمرض تضيق القرحة الهضمية وكذلك في حالات الإنسداد البوابي الأثنى عشري أو انسداد مخرج المعدة أو في حالات انسداد عنق المثانة.
  • كما يجب الحذر الشديد في حالة استعمال هذا الدواء للمرضى من كبار السن.
  • حيث لا يساعد هذا الدواء أو أدوية مضادات الهستامين التي ليس لديها تأثير مضاد للكولين على علاج حالات الحساسية التي تُصيب المرضى من كبار السن.
  • لذلك يُفضل عدم تناول هذا العلاج للمرضى من كبار السن وذلك بسبب معدل الحدوث العالي لتلك التأثيرات الجانبية للأدوية المضادة للكولين.
  • كما أنه يقل معدل تخلص الجسم من هذا العلاج لدى المرضى من كبار السن مما يتسبب في زيادة حدوث نسبة إنخفاض درجة الوعي والإدراك وحدوث حالات جفاف في الفم والإصابة بالإمساك وأيضاً قد يؤدي إلى حدوث حالات تسمم من الدواء.
  • وقد يؤدي أيضاً إلى زيادة حدة الإصابة بأمراض الجهاز البولي السفلي أو التعرض لحدوث حالات الإصابة بتضخم البروستاتا الحميد.
  • وفي حالة إن تناول المريض جرعة زائدة من هذا الدواء عن طريق الخطأ أو النسيان, ففي تلك الحالة يتم علاج الجرعة الزائدة والتخلص منعا عن طريق استحدام الكربون النشط والقيام بعمل التنظيف المعوي أو التقيؤ وأيضاً يجب القيام بتصحيح الكتروليت الدم في حالة إن وجد اختلال بها ويجب أيضاً مراقبة الإفرازات البولية بصفة مستمرة.
  • يُفضل أن يتم تناول هذا العلاج في المساء.
كلورانتين أم Chlorantine M
كلورانتين أم Chlorantine M

أقرأ عن :

دواء فيلا زوفير Zofer لمنع القيء والغثيان

التفاعلات الدوائية مع دواء كلورانتين أم Chlorantine M :

يتفاعل هذا الدواء ويتداخل مع كلاً مما يلي من الأدوية والعلاجات التالية :

  • أدوية أبالوتاميد apalutamide.
  • أدوية الوكسادولين eluxadoline.
  • أدوية إيديلاليسيب idelalisib.
  • أدوية إيزوكربوكسازيد isocarboxazid.
  • أدوية إيفاكافتور ivacaftor.
  • أدوية أوكسيبات الصوديوم sodium oxybate.
  • أدوية ترانيلسيبرومين tranylcypromine.
  • شرب الكحول والمشروبات الروحية.
  • الأدوية المهدئة.
  • أدوية علاج الإكتئاب.
  • الأدوية المنومة وأدوية علاج الأرق.

الآثار والأعراض الجانبية لدواء كلورانتين أم Chlorantine M :

يتسبب هذا الدواء في حدوث العديد من الأضرار والأعراض الجانبية وهي كما يلي :

  • حدوث حالة تثبط في الجهاز العصبي المركزي.
  • التعرض لحدوث حالات نعاس ونوم عميق.
  • الشعور بحالات دوار ودوخة.
  • التعرض للإصابة بالإنهاك والتعب العام بالجسم.
  • التعرض لحدوث حالات اضطرابات في تنسيق عمل أعضاء الجسم.
  • التعرض للإصابة بضعف عضلات الجسم.
  • حدوث حالات الإصابة بالقلق والتوتر.
  • التعرض لحدوث حالات الإصابى بالأرق واضطرابات النوم.
  • حدوث حالات ارتعاش بالجسم.
  • قد يؤدي إلى الشعور بحالة من السعادة.
  • التعرض للإصابة بالعصبية.
  • حدوث حالات الإصابة بالهذيان.
  • الشعور بالخفقان أي الشعور بضربات القلب.
  • حدوث حالة من التشنجات ولكن تلك الحالة تكون أفل حدوثاً من الأعراض الجانبية الأخرى.
  • الشعور بحالات ضيق في منطقة أعلى المعدة.
  • الإصابة بحالات فقدان في الشهية للطعام.
  • التعرض للإصابة بحالات غثيان أو قئ.
  • التعرض للإصابة بحالات إمساك.
  • حدوث حالات الإصابة بالإسهال.
  • التعرض للإصابة بحالات الركود الصفراوي.
  • التعرض للإصابة بمرض التهاب الكبد.
  • حدوث حالات الإصابة بمرض الفشل الكلوي.
  • حدوث حالات الإصابة بإضطراب في وظائف الكبد.
  • التعرض للإصابة بمرض اليرقان أو الصفراء.
  • حدوث حالات تسارع في معدل ضربات القلب.
  • التعرض إلى حدوث حالات تغيرات في رسم تخطيط القلب والتي قد تؤدي الى حدوث حالات الإصابة بالخفقان.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • التعرض لحدوث حالات الإصابة بإنخفاض في معدل ضغط الدم.
  • حدوث حالات الإصابة بإرتفاع في ضغط الدم.
  • حدوث حالات جفاف في مناطق الفم والأنف والحنجرة.
  • التعرض للإصابة بعُسر التبول.
  • حدوث حالات الإصابة بالإحتباس البولي في الجسم.
  • حدوث اضطرابات في الرؤية.
  • أو حدوث حالات تغيم في الرؤية.
  • الإصابة بحالات طنين الأذن.
  • التعرض للإصابة بحالة التهاب حاد في منطقة الأذن الداخلية.
  • حدوث حالات توتر عصبي.
  • حدوث خلل في حركات الوجه.
  • الشعور بضيق في الصدر.
  • حدوث سماكة في إفرازات الشُعب الهوائية.
  • الشعور بحالات أزيز عند التنفس.
  • التعرض للإصابة بالحيض المبكر عند الفتيات.
  • التعرض لحدوث زيادة في التعرق.
  • الشعور بحالات صداع.
  • الشعور بالتنميل.
  • حدوث حالات الإصابة بندرة كريات الدم البيضاء المحببة.
  • التعرض للإصابة بمرض فقر الدم الإنحلالي.
  • حدوث حالة قلة الكريات البيض.
  • التعرض للإصابة بحالات قلة الصفيحات.
  • الإصابة بحالات قلة الكريات الشاملة.

في حالة حدوث أي عرض من تلك الأعراض الجانبية السابقة, على المريض الإسراع في إخبار الطبيب مع أخذ الإحتياطات اللازمة تجنباً لحدوث أي ضرر يهدد الصحة العامة.