ما هي الصناديق الإستثمارية ؟

ما هي الصناديق الإستثمارية ؟ وتُعرف الصناديق الإستثمارية Investment Funds باللغة الإنجليزية على أنها عبارة عن وعاء مالي يتم امتلاكه من قبل العديد من المستثمرين حيث تكون تلك الصناديق هي عبارة عن رؤوس أموال يتم دعمها بملايين الجنيهات ،كما أنها يتم إدراتها من خلال مجموعة من أهم المدراء الماليين والمتخصصين في هذا المجال المالي والإقتصادي.

كما أن تلك الصناديق تعتبر أحد أدوات السوق المالي والتي تعمل على زيادة حجم رأس المال من خلال عدة طرق مختلفة منها بيع الأسهم والتي تُسمى بالوحدات التي تكون ضمن مجموعة مالية من الأوراق المالية ويتم استثمار تلك الصناديق الإستثمارية ومجموعة رؤوس الأموال في حزمة مشتركة تُعرف بالمحفظة.

ما هي الصناديق الإستثمارية
ما هي الصناديق الإستثمارية ؟

قد يهمك :

الصناديق الإستثمارية أنواعها ومميزاتها

ما هي الصناديق الإستثمارية ؟ 

  • يمكن تعريف الصناديق الإستثمارية على أنها برنامج استثماري يعتمد على مجموعة من المستثمرين أو المساهمين في عملية تمويل تلك الصناديق.
  • وتتم إدارة الصناديق الإستثمارية بطريقة احترافية حتى تؤتي بثمارها.
  • ويمكن القول بأن الصناديق الإستثمارية هي عبارة عن خدمات مالية تقوم بالإعتماد على مجموعة من الخبراء الماليين بغرض استثمار الأموال التي تخص المستثمرين في أكثر الشركات الموثوق فيها.
  • يتم العمل على إنشاء الصناديق الإستثمارية وفق مجموعة من الإستراتيجيات وقوانين وأهداف محددة يقوم بوضعها مدير الصندوق الإستثماري من أجل الحصول على مزايا استثمارية كثيرة لكافة المستثمرين المساهمين بأموالهم في تلك الصناديق الإستثمارية حيث لا يستطيع المستثمر بنفسه أن يحققها لوحده ولكن يتم تحقيقها بوجود مجموعة متكاملة من المستثمرين والخبراء الماليين.
ما هي الصناديق الإستثمارية
ما هي الصناديق الإستثمارية ؟

تعرف على :

5 مِن أفضل مجالات و قطاعات الاستثمار في البحرين للاجانب

أهداف الصناديق الإستثمارية :

  • للصناديق الإستثمارية العديد من الأهداف التي تساعد في تلبية أغراض واحتياجات المستثمرين.
  • حيث تعمل الصناديق الإستثمارية على المحافظة على رؤوس الأموال.
  • كما أنها تعمل على تحقيق دخل وعائد مادي على جميع المستثمرين المشاركين في تلك الصناديق.
  • وتساهم أيضاً في تحقيق أفضل دخل ونمو وعائد إقتصادي في الأسواق المالية.
  • تعمل أيضاً تلك الصناديق على تحقيق النمو العالي في مجال الإستثمار المالي.
=
ما هي الصناديق الإستثمارية
ما هي الصناديق الإستثمارية ؟

أقرأ في :

الاستثمار في الذهب للمبتدئين

تصنيف الصناديق الإستثمارية :

يتم تصنيف تلك الصناديق بحسب مجالات سوق المال والأعمال والإستثمار وحسب الأغراض والأهداف التي تتبعها حيث يتم تصنيفها كما يلي :

  • صناديق سوق النقد الإستثمارية : وهي عبارة عن صناديق يتم استثمارها في أسواق النقد وتتميز بالسيولة العالية وقصر الآجل الإستثماري لها وقلة مخاطرها بالنسبة لأنواع الصناديق الإستثمارية الأخرى.
  • صناديق أدوات الدين ذات الدخل الثابت : وهي عبارة عن الصكوك والسندات ولكنها بها العديد من المخاطر والتي تتمثل في معدل الفائدة والعمل على تصنيف السند من شركات التصنيف وغيرها من المخاطر الأخرى.
  • الصناديق المتوازنة : وهي أيضاً صناديق استثمارية تعمل على تجميع أصولها بين الأسهم والسندات والتي يكون جزء من استثماراتها مخصص للأدوات المالية قصيرة الآجل.
  • صناديق الأسهم الإستثمارية : وهي عبارة عن صناديق يتم استثمارها في مجال أسهم الشركات سواء كانت محلية أو دولية أو إقليمية والتي يندرج تحتها عدة أنواع أخرى من الصناديق المختلفة مثل :
  • صناديق الدخل.
  • صناديق أسهم النمو.
  • صناديق أسهم النمو والدخل.
  • صناديق الأسهم الدولية.
  • صناديق الأسهم العالمية.
  • صناديق القطاعات.
ما هي الصناديق الإستثمارية
ما هي الصناديق الإستثمارية ؟

أقرأ عن :

تجربتي مع سبائك الذهب وهل الأفضل الاستثمار في السبائك أم أونصة الذهب ؟

كيف تعمل الصناديق الإستثمارية ؟

تعمل صناديق الإستثمار على تطبيق طريقة عمل تكون خاصة بها فقط عن طريق الإلتزام بعدة طرق مختلفة وهي هذه الطرق هي كما يلي :

  • القيام بجمع الأموال من خلال الشركات المالية عن طريق المستثمرين.
  • وبعد ذلك يتم استثمارها في الأسهم وفي السندات أو الصكوك وذلك على المدى القصير في الأسواق المالية المختلفة.
  • يتم استعمال الصكوك والسندات والأوراق المالية من خلال صناديق الإستثمار المتنوعة.
  • العمل على إدارة المحافظ الإستثمارية من خلال مجلس مالي يقوم بالإعتماد على مستشار استثماري.
  • ويتم تمثيل كل صندوق في ملكية خاصة من ملكيات المستثمر.
  • العمل على منح أصحاب الصناديق الإستثمارية حق شراء وبيع الأسهم التي تكون ضمن ممتلكاتهم من خلال التعامل المباشر مع صاحب الصندوق الإستثماري أو عن طريق وجود حبراء استثمار وخبراء مال وأعمال يكونوا كوسطاء ماليين.
  • أيضاً العمل على وضع قيمة مالية لتلك الأسهم في كل يوم عمل ويُعتبر ذلك الزاماً على كل مساهم ومستثمر في صناديق الإستثمار المالية.

طرق إدارة الصناديق الإستثمارية :

تم تطوير صناعة الصناديق الإستثمارية على مر العصور حتي أصبحت تُدار بطرق احترافية من خلال مدراء وخبراء في مجالات الإستثمار والأعمال ولكن هناك طريقتين فعالتين في إدارة تلك الصناديق وهما كما يلي :

  • أولاً طريقة الإدارة الغير نشطة أو السلبية : حيث يتم توزيع الأموال المالية المستثمرة على عدد كبير من الأسهم لقطاع واحد من القطاعات حتى تتوسع وتشمل جميع أسهم القطاعات الأخرى في السوق المالي من خلال محاكاة لحركة مؤشر هذا القطاع أو من خلال مؤشر السوق المالي أو حتى أي مؤشر أخر مثل العمل على الإستثمار في مؤشر الصناعة.
  • ولكن تعتبر تلك الصناديق التي تخص المؤشرات مثال سيئ على استراتيجيات الإدارة السلبية للصناديق الإستثمارية ولذلك تتميز هذه الطريقة من الإدارة بإنخفاض الرسوم الإدارية التي يقوم بإقتطاعها مدير الصندوق وذلك في مقابل أتعابه بشكل عام.
  • ثانياً طريقة الإدارة النشطة أو الإيجابية : حيث أن تلك الطريقة تقوم على أساس العمل على توظيف المهارات التي تكون لدى مدير الصندوق مما يعطي تأثير إيجابي على أداء الصندوق من أجل تحقيق فوائد مالية وعوائد من خلال هذا الإستثمار في مؤشرات السوق المالي.
  • كما أن مدير الصندوق المالي يحاول التنبؤ بإتجاهات السوق وبالتالي يساعد في تحقيق أداء أفضل للصندوق.

أصناف الصناديق الإستثمارية :

يوجد لتلك الصناديق عدة أصناف مختلفة ومتنوعة بحسب السوق وهي كما يلي :

  • الصناديق المفتوحة أو صناديق الإستثمار المشتركة :  وهي تُعد النوع أو الشكل الشائع للصناديق وتعتمد تلك الصناديق على إصدار أسهم جديدة كلما تم استثمار أموال إضافية في هذا الصندوق ويمكن أيضاً العمل على إعادة بيع تلك الأسهم لصندوق الإستثمار الذي تم إصداره بحسب القيمة الصافية لأصول الصندوق عند مرحلة البيع.
  • الصناديق المعلقة : وهي عبارة عن صناديق تقوم بإصدار عدد ثابت من الأسهم وتعمل على تداولها في البورصة أو سوق الأوراق المالية ويكون لتلك الصناديق هدف محدد, كما يكون لها أيضاً فترة زمنية محددة وعند انتهاء تلك الفترة يتم تصفية الصندوق ويتم توزيع عوائده على المستثمرين أو الأشخاص المشتركين فيه بحيث يمكنهم بيع ما يملكونه من أصول في هذا الصندوق في البورصة.
  • الصناديق المتداولة Exchange-traded funds : ويُرمز لها اختصاراً ETF وتعتبر بديل لصناديق الإستثمار المفتوحة أو المشتركة ولكنها تعطي مرونة للأشخاص المستثمرين ويتم تداول تلك الصناديق من خلال البورصة أو سوق الأوراق المالية, كما يتم تداولها وتسعيرها على مدار 24 ساعة وتتمتع تلك الصناديق بميزة أخرى هي انخفاض نسبة المصروفات بالنسبة لصناديق الإستثمار المشتركة أو المفتوحة.

معايير تصنيف الصناديق الإستثمارية :

يتم تصنيف تلك الصناديق إلى عدة أنواع وهي كما يلي :

  • جغرافياً : من حيث صناديق الإستثمار الأوروبية واليابانية والأسواق الناشئة.
  • الصناعة : من حيث الشركات الخضراء والشركات الصناعية وشركات المرافق العامة.
  • نوعية الإستثمار : من حيث الصناديق المختصصة بالأسهم أو المختصة بالعقارات أو التي تخص السندات سواء كانت حكومية أو خاصة.
  • وأخيراً حجم الشركة والذي قد يؤثر على نوعية الإستثمار.